نشرت تحت تصنيف متفرقات

حول شُرفة الهاوية لإبراهيم نصر الله

شُرفة الهاوية هو عنوان الرواية التي دخلت قائمة البوكر للكاتب الفلسطيني ابراهيم نصر الله عام 2014، وهو جزء من عدة روايات (شُرفات مُستقلة روائيًا) أُخرى ، ما جعلني أتوقف عند هذا الكتاب وليس غيره وقتها، هو الغلاف، رغم أنني أطبق المثل الذي يقول لا تحكم على الكتاب من غلافه إلا أنَّه العامل الأول الذي يجعلني أتوقف لآخذ نظرة سريعة في محتويات الكتاب.

شرفة الهاوية

تقع الرواية في حوالي ثلاثمئة صفحة من القطع المتوسط

وتدور حول ثلاث شخصيات رئيسية هم المُحامية ديانا، زوجها الوزير المُتنفذ سلمان بك، الأُستاذ الجامعيّ زير النساء كريم.

الدخول إلى جو الرواية سلس بطريقة مُبهرة، النص أقل ما يمكن أن يُقال عنه أنه عبقريّ، يكمن جماله في بساطته الشديدة وعمقه في نفس الوقت ورغم هذا قد تقرأ النص وأنت تشعر أن هناك فكرة أعمق بمراحل مما يوحي به النص

تتداخل الشخصية في الرواية ويبدو هذا محتومًا منذ البداية (تمثل الشخصيات العقل، المال، والسلطة) ، كما لفت نظري في الرواية أن الشخصيات الثلاثة مُتداخلة حتى لو بدت للقارئ أنها في الحقيقة منفصلة، حتى لو لم يكن وجود هذه الشخصيات في جسد واحد ممكنًا، إلا أنها لن تكون إلا معًا رغم الرفض الظاهري لذلك، لا أعرف لم لم يتوصل القراء على جودريز لهذا، لذلك أطلب رأي من قرأها من هنا، هل شعرتم أنهم كيان واحد؟

إيجابية أُخرى لهذه الرواية عدى عن سلاسة النص، هي مناسبة وتيرة الأحداث، فلا هي كثيرةٌ جدًا بحيث تغرق القارئ، ولا هي سطحية مُكررة لتدفع القارئ للملل، كما أنها تجري بوتيرة مناسبة بحيث تقرأ وتحلل النص وتربط رؤوس الأقلام بيُسر.

شخصيات الرواية -كما ذكرت -تبدو كأنها واحدة وبها ينقلك الكاتب من مونولوجاتها الداخلية إلى أحلامها إلى الحوارات بطريقة سلسة، وتشترك جميعها أنها ضعيفة أمام نقطة قوتها، على سبيل المثال ديانا المُحاميّة بارعة في عملها إلا أنها لا تستطيع الدفاع عن نفسها، اللأستاذ كريم رغم جميع مغامراته مع النساء ضعيف أمامهنّ فقد تمكنت طالبة جامعة بأن تمرغ أنفه بالتراب، وكذلك سلمان بك الوزير المتنفذ بكل قوته وعقاراته لا يستطيع أن يدخل غرفة زوجته إلا بإذنها.

ما لم يُعجبني في الرواية هو عدم قدرتي للتوصُل لفكرتها إلا بمساعدة النص الذي أتبعه الناشر، لم أكن لأتوصل أن هذا النص عن الثورات العربية إلا بعد ..وقت طويل، ربما هو عدم حُبي للسياسة بشكلٍ عام الذي أبعد هذه الفكرة عن تفكيري

هناك بعض الإيحاءات الجنسية الضرورية لإيصال فكرة الكاتب، لذلك قد لا يناسب هذا الكتاب البعض.

؟كنت قرأت الرواية ما انطباعك عنها؟ هل قرأت لإبراهيم نصر الله من قبل

“أعنى أننى اكتشفت أننا نحن الذين نبالغ فى سرعتنا ونحن نركض خلف السعادة ، نكتشف أننا تجاوزناها أحيانا ، وخلفناها وراءنا ، دون أن ننتبه ، ولذا فإن مواصلة ركضنا هو فى الحقيقة شكل من أشكال العمى !”

― إبراهيم نصر الله, شرفة الهاوية

نشرت تحت تصنيف متفرقات

دماغ يشتعل

Brain on Fire

2544f7cc-a259-47e5-a902-6e3c4544e248

هذا عنوان الفيلم الذي شاهدته صدفة على التلفاز-دماغ مُشتعل brain on fire- رغم أني لا أشاهد التلفاز إلا قليلاً، صحيحٌ أن الفيلم قديم فقد أنتج عام 2016 وشاهدته قبل فترة ولكن بعد تناسي كتابة مراجعة الفيلم، ذكرني به دماغي المُشتعل بالألم شخصيًا.

الفيلم قد يسبب الضيق لمن يكره جو المستشفيات والمرض -لا أحد يحبهم على أي حال – ..لا يبدأ الفيلم في المُستشفى، إنما في حياة سوزانا كالاهان الطبيعة ..كلا بل تبدو حياتها رائعة ما قبل المُستشفى، صحفية شابة جميلة وتعمل في عمل تعشقه وعائلة مُحبة..ثم تبدأُ صحتها بالتدهور تدريجيًا، فتبدأُ بالشعور بالتشويش، عدم التركيز، المزاجية ومن ثم تتعرض لنوبة ويمتلأُ عقلها بالهلاوس والبارانويا، وهذا ما يدفع أهلها لإدخالها المُستشفى، وكما تقول في حوارها على تيد  فإن النظرة السطحية لهذه العوارض قد يجعل الطبيب يظنُّ أنها عوارض مرض نفسي وهذا ما أدى لتشخيصها بالشيزوفرينيا لاحقًا..وهذا ما لم يكن تشخيصًا سليمًا..

المُشكلة في عالم الطب حاليًا(أو لربما هذه مشكلة قديمة) رغبة الطبيب في أن يشخص ليشطب حالة أُخرى من أمامه ما يُؤدي إلى وصف علاجات في غير محلها، مصاريف في غير محلها ومُضاعفات صحيّة سيئة كان بالإمكان تجنبها بنظرة أعمق، بفحص إضافي أو بالإستماع حقًا للمريض دون أحكام أو إعراض عن التفاصيل الصغيرة.

وهنا يأتي البطل الطبيب السوري الأمريكي سُهيل النجار -حسب ما أذكر- والذي يُشخص المرض بدقّة بعد فحوصات أُخرى وأخذ خزعة من الدماغ والذي يجعل منها المريض رقم 207 فقط الذي يأخذ تشخيص anti-NMDA receptor encephalitis والذي يكون علاجه بسيطًا ويمكنها من أن تعاود حياتها بشكل طبيعي تمامًا بعد العلاج الملائم..

حوارها على تيد أكثر من رائع وتبدو الجُملة في بداية الفيديو في محلها الصحيح :

It takes more than one to tell a story

أحترم دور الطبيب البطولي في الحالة التي كان بالإمكان تجاهلها على أساس أن التشخيص كان شيزوفرينيا واحترامي يتضاعف  لسوزانا نفسها التي لم تدع قصتها حبيسة نفسها، فكتبت عنها في كتاب ترجم للعربية وتحدثت في عدة ندوات قبل أن يُنتج فيلم عن قصتها لاحقًا.

يبحثُ الجميع عن القصص المُلهمة حتى تلك الصغيرة منها، وهذا ربما يفسر نجاح هذه الأفلام والكتب التي تتحدث عن التجارب الشخصيّة..وحتى في حسوب قد تلاحظ بسهولة مدى التفاعل في قسم القصص الشخصيّة.

هذا الرابط تريلر الفيلم

وهذا رابط الكتاب على غودريدز

 

نشرت تحت تصنيف حسوب I/O

مراجعة رواية وفيلم : مذكرات غيشا.

بداية فيلم: مُذكرات غيشا

 في البداية ربما تود أن تستمع لموسيقى الفيلم المذهلة التي ألفها  جون ويليلمز لفيلم مُذكرات غيشا memoirs of a geisha

كتبت الرواية في التسعينيات على يد الكاتب الأمريكي آرثر غولدن الذي تشبّع بالثقافة اليابانية عن طريق دراسته وإقامته في اليابان لعدة

سنوات، افتتن الكاتب من خلال تجربته بالثقافة اليابانية و خاصة الغيشا، و هو ثقافة منغلقة على نفسها إلى حد كبير و خاصة في ذلك الوقت،و لك أن تتفهم حجم التكتم الكبير على حياة الغيشا خاصة بعد تعرف أن الكاتب واجه الحبس بتهمة إفشاء أسرار غيشا متقاعدة كان قد قابلها في أثناء كتابة روايته.

رواية: مُذكرات غيشا للكاتب آرثر غولدن

تبدأ الرواية و تنتهي على لسان فتاة تدعى تشيو، تعيش تشيو مع عائلتها الفقيرة جداً في بلدة صغيرة اسمها يورويدو، تبدأ القصة بوصفِ تشيو طبيعة حياتها في هذه القرية ، فأمها مريضة و أبيها رجل كبير طاعن بالسن، العقدة الأولى في الرواية تبدأ عندما تذهب تشيو إلى السوق و تلتقي السيد تاناكا بعد أن تتعثر بالسوق، لسذاجة تشيو تعتقد أن السيد تناكا سيتبناها هي و أختها الكبرى بعد وفاة أمهما، خاصة بعد أن سمعت حديث والدها معه و عدم قدرته على رعايتهما لفقره و كبره بالسن، و هذه الفكرة التي خطرت ببالها تشكلت بعد سماع الوعود الجميلة التي قطعها السيد تاناكا لرعاية الفتاتين، لا يكاد السيد تاناكا يصل إلى القرية المُجاورة مع الأختين إلا وقد باع أخت تشيو استمر في القراءة

نشرت تحت تصنيف حسوب I/O

[مراجعة ]نسيان.com لأحلام مستغانمي

بدايتي مع أحلام مستغانمي كان بكتاب ذاكرة الجسد، الكتاب الذي لم استطع أن أنهيه لان لم أقدر على هضمه ثم بكتاب فوضى الحواس الذي لم يكن أفضل من سابقه.

و مع ذلك حاولت أن أنهي كتابها نسيان و أفهم لماذا هذا الصخب الشديد حولها؟ هل هناك شيء لا اراه أو لا أفهمه؟

تتحدث في كتابها هذا عن النسيان، بالاخص نسيان المرأة لعلاقة حب فاشلة، لم تنس أن تكتب على الغلاف “يحظر بيعه للرجال ” لاثارة المزيد من الصخب حوله.

 

استمر في القراءة