نشرت تحت تصنيف متفرقات

مُحتوى إباحي 18+

ليس هناك وسيلة أفضل من هذه لجلب الزيارات إلى مدونتي (:

ساسيني يشكو من صعوبة التعليم في مدونته، هذا.. وصراخ الأهل الذين يعانون في تدريس أولادهم حاليًا، الله..كم يثلج قلبي !

لا زالت هناك الفئة من الناس-نشطب ساسيني من هذه الفئة- التي تعتقد أن التعليم سهل، والتي بإذن الله تعالى سنتسحق في فترة الحجر البيتي، هذه الفئة هي نفسها فئة الأهل الذين يرفعوا لك حواجبهم بتعجب مبالغ به؛ ابني بيشاغب، مش معقول والله إنه ملاك ما بيطلع صوته..طيب يا حبيبي يبقى كل طاقم التدريس يترصد لابنك، أين أصبحوا هؤلاء الآن وملائكتهم؟

إذا كان ساسيني خرج بتدوينة عن المواقف العجيبة في التعليم فإنني سأخرج بمجلد، ولكنني لسوء حظي، أنسى!

ومع هذا فإنني لن أكرر موضوع تدوينتك يا ساسيني، بل سأتطرق له من طرفه المقابل…


قبل فترة قصيرة، طلبت مشورتي معلمة حديثة العهد في المسلخ أقصد المدرسة، تحدثت معي بما يشبه الهمس وبقلقٍ هائل

بتعرفي شو ق. كانت تعمل بحصتي؟ ولِك رعبتني

آه، هاي فيها وَشة، شو مالها..

كانت ماسكة قلم الحبر ونازلة تخربش على إيديها كأنها بتقطع شرايينها

عنجد، ولك ممتاز!

من شان ربك سمعتي شو حكيت؟

آه معلوم..

طيب شو الممتاز؟! (قلق هائل ينتاب المعلمة)

إنها مستخدمة القلم مش الشفرة..

هنا، لو كنّا بفيلم رسوم كرتون لوقع فمها ووصل الأرض، ولكنها في الحقيقة امتقع لونها فأصبحت شاحبة تمامًا..

هذه الطالبة ق. لها سجل طويل من المشاكل النفسية والعائلية، ومن أكثر الطلاب شغبًا في الحصة، لن تترك لك الحصة بسلام مطلقًا..تهاجم أي هدفٍ متحركٍ أو غير متحرك ببساطة..إلا في حصتي! منذ أن رأيتها في حالٍ يرثى له قبل فترة* تصرفت معها بهدوء شديد جدًا، قمة العقلانية التي من الممكن أن تتملك الشخص، ومنذ ذلك الوقت وقد كسبت ثقتها التامّة، فقد كانت ببساطة تحاول أن تلفت نظر المعلمين ليهتموا بها، لإنها لم تجد الاهتمام من عائلتها، عدى الاهتمام السلبيّ..

*هذه الطالبة كانت لديها علامات جروح ذاتية على يديها

لا أستطيع أن أتحدث بالمثل عن زميلاتي للأسف (رجاءً لا تفهموا أنني أحاول أن أمدح نفسي هنا) ولكن للأسف طريقة التعامل مع حالات كهذه دراميّة جدًا، ومبالغ بها..تحتاج الهدوء الشديد لإن الدراما السلبية ستجعل شخص كهذا يكرر فعله مرارًا..

بعد عدة مشاكل (كنت أسمع عن المشاكل ولم تكن تجرؤ هذه الطالبة على أن تكسر بخاطري مطلقًا) مع الإدارة علمت أن هذه الطالبة طُردت من المدرسة، لا أستطيع أن أصف أسفي صراحة، الدعم النفسي لدينا شبه معدوم أو هو كذلك و يوجد طاقة لاستقبال حالات شبيهة، المعلم يعلم الطلاب السليمين نفسيًا وجسديًا فقط..أما الباقي، فسيغرق مع الباقيين

ليست هذه المرّة الأولى التي تصادفني فيها حالات اجتماعية كهذه، وعادةً ما يكون الطلاب المشاغبين أو الهادئيين جدًا آتيين من بيئة غير سليمة تمامًا..ولهذا يجب أن يكون المعلم رؤوفًا بالجميع -حتّى لو كان هذا صعبًا-..فقد فقدت صبري وطوري في مرات عديدة فالضغط على أشده، والمهام تُكال فوق رأس المُعلم بلا هوادة.

الصورة تعود لـ The SUN project

لاأستطيع أن أترك التدوينة دون أن أرشح لكم مقطوعة: G Minor Bach – Piano Tiles 2 (Luo Ni) \\ Jacob’s Piano

تصبحون على خير، وكونوا بأمان، سأحاول ألا أشي بالرجال الذين زاروا هذه الصفحة الإباحية

سأحاول

المعلق:

أعيش في مكان مظلم

14 رأي على “مُحتوى إباحي 18+

  1. يجب أن يكون هناك أخصائى نفسى فى كل مؤسسة تعليمية يتم تحويل الطلاب الذين تظهر عليهم ملامح الاضطراب النفسى وإذا لم يتمكن من علاج الحالة يتم تحويلها للعلاج فى مراكز الطب النفسى المتخصصة خارج المؤسسة التعليمية

    إعجاب

    1. هذا إذا كانت المؤسسة التعليمية تعترف بالإضراب النفسي الذي قد يظهر على أي طالب، وإذا كان لديها أصلا الأدوات اللازمة للتعامل مع الأمر. شيء كهذا يتطلب كلفة وجهد ولا أعتقد أن أحد في مؤسساتنا الجميلة يمكن أن يهتم بذلك ويسعى له.
      لك أن تتخيل إذا كان الحال هكذا في المدارس، فما بال الأسرة إذن!

      صحيح، أنا لم أمر من هنا ولم يرني أحد، تمام؟ :d

      Liked by 2 people

      1. لا يوجد في المؤسسات التعليمية عدى المُرشد التربوي النفسي الذي ينصبُّ معظم همّه على أمور تعليمية بسيطة، مثل التغييرات في فترة المراهقة، الزواج المبكر إلخ..
        أحتاج ضحيّة أجعل منها مثالاً بالمناسبة، لدي بضعة أسماء أستطيع استخدامتها (ابتسامة خبيثة)

        Liked by 2 people

    2. يجب نعم، ولكنه لا يحصل..يوجد في كل مدرسة مُرشد تربوي نفسي ولكن المجال الذي يغطيه ضيِّق جدًا ولا يشمل ما ذكرته، أغلب ما يقوم به يتعلق بالتعليم -بطريقة أو بأخرى- ..الأخصائيين النفسيين قليلين جدًا والأكفاء منهم بالكاد موجودين، لإن التعامل معهم مُكلف معنويًا وماديًا..

      Liked by 1 person

  2. بعيدًا عن محتوى تدوينتك.. بعد قراءتها غمرني شعور بالحنين لفترة قديمة مرت منذ 6 سنوات في منتدى قديم لنقاشات روايات الجيب المصرية، وكان للدكتور أحمد خالد توفيق -رحمه الله- حساب نشط على المنتدى يحدثنا من خلاله بشكل مباشر. المهم أنه أيام الإنقلاب العسكري لدينا في مصر في عام 2013، كنت أتابع المنتدى ووجدت الدكتور يحاول جذب انتباه الأعضاء للنقاش من خلال استخدام عنوان مشابه لعنوان تدوينتك هنا، كما في هذه الصورة! https://i.ibb.co/VYBF5Y5/Untitled-3.jpg

    Liked by 2 people

  3. نرجو أن تتحسن الأحوال ويكون هناك اهتمام أكبر بدور الإرشاد والعلاج النفسى والسلوكى فى المؤسسات التعليمية وكل المؤسسات الحكومية والخاصة الأخرى لضمان سير العمل بطريقة أفضل

    إعجاب

  4. نحتاج إلى تفاصيل أكثر منك عن هذا (المحتوى الإباحي) أختي الكريمة رُبى، وأشكرك جزيل الشكر على تسليط الضوء بخصوص الدعم النفسي للأطفال في المدارس، أختي الأنتيمة (المقرّبة) تعمل مُعلمة مثلك، حكاياتها عن الأطفال وما يفعلونه بالمدرسين والسلوكيات الناتجة عن الضغط المنزلي عليهم يشيب لها الوجدان، لم تبالغي في وصفك في التدوينة بل هذا أقل ما يذكر عن مدارسنا العربية وما يواجهه المعلم\ة في عمله، أنتم خطوط الدفاع الأولى مثل الأطباء حاليًا وبدونكم وبدون تقديركم في المجتمع سوف نذهب إلى حيث لا ندري مستقبلًا مع الأجيال الجديدة الناشئة.
    أكرر شكري على التدوينة وفي انتظار اجزاء جديدة عن قصص تعليمك للطلبة وتجربة التدريس.
    مودتي.

    Liked by 1 person

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s